ElKnaba Party

Just another WordPress.com site

Archive for the tag “الشرق الاوسط”

نيويورك تايمز:الإخوان جزء من الدعم الأمريكي والسلفيون زوار معتادون لسفارة أمريكا


في تقرير لها عن تغير السياسات الأمريكية ..
«تايمز»:الإخوان جزء من الدعم الأمريكي والسلفيون زوار معتادون لسفارة أمريكا

..

..

نشرت صحيفة «النيويورك تايمز» تقريرا حول التغير في السياسات الأمريكية إزاء مصر في عهد الإخوان المسلمين بعد وصولهم للحكم فى مصر،و تقول في التقرير أنه لعل التغيير الأكثر جذرية في السياسة الخارجية للولايات المتحدة في عهد الرئيس أوباما قد حدث هنا في مصر، حيث جماعة الإخوان المسلمين أصبحت على ارض الواقع جزء من الدعم الأميركي.

ليس ذلك فحسب: “بل أن السياسيين السلفيين أصبحوا من الزوار المعتادين للسفارة الأميركية بالقاهرة ، التي تطبق نظرية أنه من الأفضل أن يكون هؤلاء السلفيون داخل الخيمة بدلا من خارجها ، وهو ما مكن السلفيون من زيارة الولايات المتحدة للاطلاع على كيفية سير النظام الديمقراطي على الأرض”.

بطبيعة الحال، فإن التفكير الأميركي الجديد يعي أنه ليس من الممكن أبدا الاتفاق مع هؤلاء السلفيين في مجال حقوق المرأة، على سبيل المثال، ولكن هذا لا يعني أنه لا يمكن أن تكون هناك علاقة منفعة متبادلة مع الغرب أو عملية التطور.

والانقلاب الدراماتيكي، يتمثل في أن الولايات المتحدة كانت تؤيد باستمرار الرئيس السابق حسني مبارك الذي قاد حملة ضد الإخوان أما الآن فأن جماعة الإخوان أصبحت تحتل هذه المكانة في التفكير الاستراتيجي الأمريكي.

ويؤكد تقرير الصحيفة الأمريكية أن التنبؤ بما يحدث في مصر اليوم أمرا صعب فالأمة التي تقع في قلب المجتمع العربي في حالة تغير مستمر ومع ذلك، يجب القول أن الولايات المتحدة أحسنت الاختيار؛ و أن هذه السياسة الجديدة للاشتباك والتعامل مع التيارات الإسلامية في الشرق الأوسط هو أمر مفيد، ولهذا ينبغي أن يمتد هذا النموذج.

و اختتمت نيويورك تايمز تقريرها، بالتأكيد على أنه قد حان الوقت للتغلب على “عدم التفاهم وقصور الاتصالات” وهذا لن يمكن أن يحدث إلا من خلال العمل مع القوات الحقيقية للمجتمعات العربية بدلا من اوهام العزل و البقاء داخل اوهام “المنطقة الخضراء” .

الخبر  فى صفحتنا

Advertisements

واشنطن ترى في مصر حليفاً عنيداً ومتمرداً


وفقاً لـ”ويكيليكس” واشنطن ترى في مصر حليفاً “عنيداً ومتمرداً”
مبارك يعتبر الإخوان وحماس وإيران “محور شر” يهدد استقرار مصر

خبر قديم من تسريبات ويكيليكس بتاريخ 01 ديسمبر 2010


رغم المعروف عن طبيعة العلاقة القوية والتحالف الوثيق بين الولايات المتحدة ومصر، وهي العلاقة التي تنامت وتعززت نتيجة لتوقيع مصر لاتفاق سلام مع إسرائيل عام 1979، إلا أن تلك العلاقة لا تخلو – في ما يبدو – من تعارض وتضارب، وصفته دوائر رسمية أمريكية بـ”تصلّب” وعناد من جانب المصريين.

بعض ملامح ذلك التعارض يظهر للسطح كثيراً في الآونة الأخيرة، خاصة في ما يتعلق بالموقف الأمريكي من قضايا حقوق الإنسان والتحول الديمقراطي في مصر، وهو الملف الشائك الذي بلغ ذروته أثناء حكم الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش، وعاد بشكل أقل حدة مع الانتخابات المصرية الأخيرة التي أبدت واشنطن تحفظات عليها.

علاقة شدّ وجذب
لكن ذلك التجاذب المصري – الأمريكي ليس منصباً على الشأن الداخلي فقط، بل يسري أيضاً على كثير من القضايا الإقليمية التي تتعارض فيها الرؤى بين البلدين.

وألقت وثائق كشف عنها موقع “ويكيليكس” أخيراً، الضوء على بعض جوانب علاقة الشد والجذب بين القاهرة وواشنطن. ورؤية الرئيس المصري حسني مبارك للعديد من قضايا وشؤون المنطقة.

وفي وثيقة كتبتها مارغريت سكوبي، السفيرة الأمريكية لدى القاهرة، في فبراير/شباط 2009، موجهة لوزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون، قبيل أول زيارة رسمية لها للقاهرة بصفتها الوزارية، تلخص السفيرة نقاطاً مهمة في طبيعة العلاقات المصرية الأمريكية، وتكشف رؤية الرئيس المصري حسني مبارك للعديد من قضايا المنطقة.

وطبقاً للوثيقة التي نشرت مقتطفات منها صحيفة “يديعوت أحرونوت” على موقعها الإلكتروني، بدأت السفيرة بمقدمة عن وزير الخارجية المصري أحمد أبوالغيط الذي وصفته بالشخص اللطيف والذكي ولديه ميل للتنظير “الخطابة” واستعداد للدفاع بكل السبل عن كل الإخفاقات المصرية في سبيل إعلاء السيادة المصرية.

وتعقب سكوبي على ذلك بقولها: “إن المصريين يرون أحياناً أن واشنطن تتجاهل نصائحهم وتحاول فرض وجهة نظرها عليهم”.
حليف عنيد
وتخلص السفيرة السابقة إلى انه “على الرغم من أن المصريين سيكون رد فعلهم جيداً في حالة إظهار الاحترام والتقدير لهم، فإن مصر كثيراً ما تكون حليفاً عنيداً ومتمرداً”.

وبناء على تلك الخلفية تنصح سكوبي كلينتون بأن “تشكر أبوالغيط على مواصلة بلاده دورها القيادي في المنطقة، وتحثه على مواصلة جهودها للتوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار في غزة، ودورها في محاولة لمّ شمل الفصائل الفلسطينية وتحقيق المصالحة بينها”.

ولم تنس السفيرة أن تنصح كلينتون بمطالبة المصريين بالقيام بدور أكثر فعالية لضمان عدم إعادة تسليح حركة حماس عن طريق تهريب السلاح عبر أنفاق غزة.

وتؤكد سكوبي أنه على الرغم من عدم الحماس الذي يبديه المصريون أحياناً لبعض نتائج المباحثات الفلسطينية الإسرائيلية، فإن العمل للتوصل لاتفاق سلام نهائي بين الطرفين يظل هدفاً استراتيجياً رئيساً للمصريين.

وفي تلك الجزئية تقول سكوبي: “المصريون فخورون بدورهم في الوساطة بين الفلسطينيين والإسرائيلين، ويدركون بشكل جيد أنهم ربما يكونون اللاعب الوحيد القادر على الحديث معنا ومع الإسرائيليين وكل الفصائل الفلسطينية”.
رفض الحصار
ثم تكشف سكوبي ربما عن الجزء الأهم في تقييمها عندما تعرضت لموقف الرئيس المصري الثابت والرئيس من عدد من قضايا المنطقة وشؤونها، ومنها حماس وإيران وسوريا.

فبالنسبة لحماس، وعلى عهدة السفيرة الأمريكية، يرى مبارك أن حماس تمثل خطراً مثلها مثل الإخوان المسلمين التي يعتقد أنها أكبر تهديد سياسي داخلي له.

وأضافت السفيرة “ترى مصر أن حماس قوية ومسلحة تمثل تهديداً لأمنها القومي، مستشهدة بواقعة تفجير الفلسطينيين للجدار الحدودي بين سيناء وقطاع غزة في يونيو/حزيران 2007 وتدفق أكثر من نصف مليون فلسطيني لمصر.

وعلى عكس ما حاول البعض ترويجه عن طبيعة دور المصريين وموقفهم من حصار إسرائيل لغزة تؤكد سكوبي أن “مصر لن تقوم بأي عمل يمكن أن يفسّر على أنه تواطؤ مع إسرائيل لحصار غزة.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن وثائق أخرى كشفها موقع ويكيليكس، أوضحت أن مصر وحركة فتح رفضتا طلباً من إسرائيل بتأييد هجومها على قطاع غزة في أواخر عام 2008.
كُره عميق لإيران
وتصل سكوبي للأخطر في رسالتها، ونقصد إيران وطبيعة الرؤية المصرية لها ولدورها في المنطقة.

وتنقل سكوبي أن مبارك قال للسيناتور جورج ميتشيل خلال لقاء جمعهما في القاهرة “أنه (مبارك) لا يعارض مباحثاتنا مع الإيرانيين طالما أنكم لن تصدقوا كلمة مما يقوله الإيرانيون”.

وتقول سكوبي: “مبارك لديه كُره عميق للجمهورية الإيرانية الإسلامية، ويشير دائماً للإيرانيين على أنهم كاذبون ويسعون لزعزعة استقرار مصر والمنطقة، وأن السوريين والقطرين متملقون لإيران، وأنهم يخادعون أنفسهم”.

وتضيف “لا يوجد أدنى شك أن مصر ترى في إيران التهديد الأخطر لها على المدى البعيد”.

كما تطرقت السفيرة لتذكير مبارك الدائم بتحذيره للمسؤولين الأمريكيين من غزو العراق ولكنهم لم يستمعوا لنصائحه.

الخبر الاصلى من العربية

على صفحتنا

Post Navigation